أرمينيا تبحث إلغاء حالة الحرب

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 يبحث البرلمان الأرميني، صباح اليوم الخميس، مسألة إلغاء حالة الحرب، وحضر الاجتماع الاستثنائي ممثلون ليس فقط للمعارضة، ولكن أيضًا عن الفصيل الحاكم "خطوتي"، وبلغ عدد الحضور 99 من أصل 132 نائبًا مسجلين في الاجتماع.

 وافق البرلمانيون على السماح لوزير الدفاع أرتور سركسيان بإلقاء خطاب غير عادي. والآن وبناءً على طلب رئيس فصيل "خطوتي" ليليت ماكونتس تم الإعلان عن توقف الاجتماع، وفقًا لوكالة سبوتنيك.

 

 تم إقرار حالة الحرب في البلاد في 27 سبتمبر بسبب تصاعد

النزاع في ناغورني قره باغ.

سيسمح إلغاء حالة الحرب للمعارضة بالشروع في عملية استقالة رئيس الوزراء وتنظيم الاحتجاجات دون عوائق - وهذا محظور خلال حالة الحرب. وتسعى المعارضة إلى رحيل رئيس الوزراء نيكول باشينيان، متهمة إياه بالتوقيع على اتفاق لوقف الأعمال القتالية في ناغورني قره باغ، وهو أمر غير موات للجانب الأرميني.

و بدأت الاشتباكات فى قره باغ، بين

أرمينيا و أذربيجان في صباح 27 سبتمبر على طول حدود المرتفعات، و أفاد كلا الجانبين بسقوط ضحايا عسكريين ومدنيين.

 

ردًا على الاشتباكات، تم إعلان الأحكام العرفية والتعبئة العامة في أرمينيا، بينما أذربيجان، تم فرض الأحكام العرفية وحظر التجول، و في 28 سبتمبر، تم إعلان التعبئة الجزئية في أذربيجان.

وقد أدانت الأمم المتحدة الصراع بشدة ودعت الجانبين إلى تهدئة التوترات واستئناف مفاوضات دون تأخير.

 وقُتل نحو 30 ألفًا في حرب استمرت من عام 1991 إلى عام 1994 بسبب ناغورني قرة باغ. ويقول الأرمن إن الإقليم جزء من الوطن القومي التاريخي لهم وترى أذربيجان أنه أرض محتلة يجب أن تعود لسيطرتها.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق