الظهور السادس لنادي القرن بمونديال الأندية.. طموحات وآمال كبيرة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يظهر الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، للمرة السادسة، في بطولة كأس العالم للأندية التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة، ويدخل نادي القرن هذه البطولة، بطموحات وآمال كبيرة؛ بهدف تحقيق إنجاز جديد.

ويستهل الأهلي مشواره في البطولة العالمية، بمواجهة فريق الدحيل القطري في السابعة والنصف مساء غدٍ الخميس، على ملعب المدينة التعليمية، ويسعى لتحقيق نتيجة إيجابية، لمواصلة طريقه في البطولة.

وسبق للأهلي الظهور في 5 مشاركات سابقة في البطولة، ليصبح أكثر الأندية الإفريقية مشاركة في المونديال، ونرصد خلال السطور التالية مشاركات بطل إفريقيا التاريخي في البطولة.

الظهور الأول

شارك الأهلي للمرة الأولى في بطولة كأس العالم للأندية في اليابان في نسخة 2005، وجاءت مشاركته مصحوبة بآمال وطموحات عريضة بعد النتائج المتميزة للفريق محليا وقاريا، في وجود عناصر متميزة في الفريق نجحت في خوض 55 مباراة دون خسارة، تحت قيادة البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني التاريخي للأهلي.

انتظر عشاق القلعة الحمراء مواجهة مع ليفربول بطل أوروبا حينها في النهائي أو قبل النهائي إلا أن الجميع استيقظ على خسارة الأهلي أمام اتحاد جدة السعودي بهدف دون رد.

خاض الأهلي مباراة تحديد المركز الخامس، أمام فريق سيدني الأسترالي، إلا أنه خسر بنتيجة 2-1، سجل للأهلي عماد متعب، وسجل لسيدني ديوايت يورك، وديفيد كارني.

العودة لليابان وتحقيق إنجاز تاريخي

في العام التالي مباشرة، عاد الأهلي للظهور مجددا في بطولة كأس العالم للأندية 2006 التي أقيمت في اليابان، ونجح خلالها بطل إفريقيا في إعادة الأمور إلى نصابها وتمثيل الكرة الإفريقية بالشكل الذي يليق ببطلها التاريخي ونادي القرن في القارة السمراء.

استهل الأهلي مشواره بمواجهة فريق أوكلاند سيتي النيوزيلاندي في الدور الأول، ونجح في تحقيق الفوز عليه بهدفين دون رد سجلهما الأنجولي أمادو فلافيو ومحمد أبوتريكة.

ليحجز الفريق مقعده في المربع الذهبي للبطولة ويضرب موعدا مع فريق إنترناسيونال البرازيلي، ونجح الفريق في تقديم مباراة رائعة والتعبير بشكل أكثر من رائع عن الكرة المصرية والإفريقية في المونديال، وخسر بصعوبة بهدفين مقابل هدف، وبدأ الفريق البرازيلي التسجيل عن طريق ألكسندر باتو قبل أن يدرك فلافيو التعادل للأهلي ليسجل الفريق البرازيلي هدف الفوز قبل صافرة النهاية بأربع دقائق.

لعب الأهلي مباراة تحديد المركز الثالث، ونجح في تحقيق الفوز على فريق كلوب أمريكا المكسيكي بهدفين مقابل هدف، وجاء هدف التقدم للأهلي عن طريق محمد أبوتريكة، ليدرك فريق كلوب أمريكا التعادل عن طريق سالفادور كابانياس، وليسجل أبوتريكة الهدف الثاني بحلول الدقيقة 79 ليحصد الأهلي الميدالية البرونزية، ويصبح أول فريق إفريقي وعربي يصعد منصة التتويج العالمية عن جدارة واستحقاق.

التوفيق يتخلى عن الأهلي

نجح الأهلي مجددا في حجز بطاقة التأهل لمونديال الأندية في نسخة 2008 إلا أن مشاركته جاءت على استحياء بعدما تلقى الفريق الخسارة أمام باتشوكا المكسيكي، وعلى الرغم من تقدم الأهلي بهدفين دون رد في بداية المباراة، وبات قريبا من تحقيق فوز مثالي انقلبت الأمور رأسا على عقب بعد تراجع المستوى لتنتهي المباراة بفوز بطل المكسيك بأربعة أهداف مقابل هدفين.

لعب الأهلي مباراة تحديد المركز الخامس أمام فريق ادلايد يونايتد الأسترالي، وخسر بهدف دون رد.

الأهلي يغرد مجددا في نسخة 2012

انتظر الأهلي 3 سنوات ليعود مجددا للمشاركة في مونديال الأندية نسخة 2012 والتي أقيمت في اليابان، وخلال هذه المشاركة تحدى الأهلي كافة الصعاب، وعلى رأسها التوقف التام للنشاط الرياضي في مصر، ورغم ذلك حصل الأهلي على المركز الرابع في البطولة.

استهل الأهلي مشواره بالفوز على فريق سانفريس هيروشيما الياباني في مباراة الدور الثاني بهدفين مقابل هدف، سجل للأهلي السيد حمدي ومحمد أبوتريكة، وسجل هيساتو ساتو للفريق الياباني.

حجز الأهلي مقعده في المربع الذهبي ليصطدم بفريق كورينثيانز باوليستا البرازيلي، ويخسر المباراة بهدف دون رد، رغم تفوق الأهلي فوق أرض الميدان، وكان الفريق الأفضل على مدار90 دقيقة، سجل هدف الفريق البرازيلي اللاعب خوسي باولو جيريرو.

ولعب الأهلي مباراة تحديد المركز الثالث أمام فريق مونتيري المكسيكي، وخسر بهدفين دون رد سجلهما خيسوس كورونا وسيزار ديلجادو، واكتفى ممثل إفريقيا بالمركز الرابع.

وخلال هذه المشاركة تم اختيار هدفي محمد أبوتريكة والسيد حمدي في شباك هيروشيما ضمن قائمة أفضل 10 أهداف في البطولة، حيث احتل هدف السيد حمدي المرتبة الثالثة فيما جاء هدف أبوتريكة في المركز الأول.

وشهدت هذه النسخة تربع محمد أبوتريكة على قائمة الهدافين التاريخيين للبطولة متفوقا على الجميع لا ينافسه سوى ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني.

مونديال2013

المشاركة الخامسة للأهلي جاءت في نسخة 2013 في ظروف لا تختلف عن النسخة السابقة، من حيث توقف النشاط الرياضي في مصر بشكل تام، ورغم ذلك نجح الأهلي في حصد لقب دوري الأبطال والتأهل لبطولة كأس العالم للأندية، التي أقيمت بالمغرب.

خسر الأهلي المواجهة الأولى أمام فريق جوانزو الصيني بهدفين دون رد، قبل أن يخسر في مباراة تحديد المركز الخامس أمام مونتيري المكسيكي بنتيجة 5 أهداف مقابل هدف، وسجل عماد متعب هدف الأهلي الوحيد في البطولة ليسدل الستار على مشاركاته في البطولة والتي أعقبها قرار محمد أبوتريكة نجم الأهلي ومنتخب مصر بالاعتزال.

وبعد 7 سنوات، ينجح الأهلي مجددا في العودة إلى كأس العالم للأندية، بعد تتويجه بلقب بطولة دوري الأبطال 2020 على حساب الزمالك.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق