برلماني يحذر من شراء مستلزمات وأدوات المدارس.. التفاصيل كاملة

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حذر النائب طارق متولي، عضو لجنة الصناعة بالبرلمان، من مستلزمات وأدوات المدارس المغشوشة؛ حيث إن أدوات حفظ الطعام "اللانش بوكس" وبعض زجاجات المياه الرديئة منتشرة وموجودة في الأسواق؛ إذ يتم تصنيع هذه الزجاجات من مواد كيماوية تتسرب إلى الماء مع تكرار استخدام الزجاجات، وعند تراكمها في الجسم تؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية؛ لأنها غير مؤهلة لإعادة استخدامها.

وأضاف متولي، في بيان، اليوم الأربعاء: "كثير من الأمراض المعدية والنزلات المعوية والعدوى الجلدية تظهر مع بدء الدراسة على الأطفال، وأغلب الأمهات لا يلتفتن إلى أسباب تلك الأمراض وانتشارها، فأبرز الأسباب التي تؤدي إلى الأمراض خلال فترة الدراسة هو سوء المستلزمات والأدوات المدرسية التي يستخدمها الطفل".

وأشار إلى أن الطفل يلمس ويستنشق ويضع في فمه أدوات مدرسية طيلة اليوم الدراسي، مكونةً من مواد بلاستيكية معاد تدويرها ومضاف إليها صبغات سامة وألوان غير صحية وأوراق معاد تدويرها وذات رائحة رديئة وملمس خشن، تصيب الجهاز التنفسي بأمراض مزمنة، بالإضافة إلى عبوات لحفظ الطعام تصنع من خامات لا تصلح لحفظ الطعام؛ وتغرق الأسواق الشعبية بتلك المستلزمات التي يتم تداولها دون أي بيانات وتباع بأسعار رخيصة بالأسواق لجذب أولياء الأمور.

وأوضح متولي أن "اللانش بوكس" وزجاجات المياه والملاعق والأكواب، باتت ضمن الأدوات المدرسية الأساسية، التي يحرص أولياء الأمور على شرائها لأبنائهم لإسعادهم مع استقبال العام الدراسي الجديد؛ لكن الفرحة قد تنتهي بكارثة، بسبب مخاطرها على الصحة؛ حيث لجأ بعض التجار إلى صناعة تلك الأدوات بجودة رديئة، والاعتماد على خامات بلاستيكية ضارة بالصحة، وطرحها في الأسواق الشعبية بأسعار رخيصة، تجذب أولياء الأمور لشرائها، دون علم أنها قد تتسبب في مشكلات صحية كبيرة لأبنائهم.​

أخبار ذات صلة

0 تعليق