كل الناس جالها برد مرة واحدة.. إية الحكاية ؟

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ما بين نزلات البرد وارتفاع درجات الحرارة، تعددت شكاوى مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، خاصة مع التقلبات الجوية التي نعيشها منذ حلول فصل الخريف، ما يزيد من فرص الإصابة بالإنفلونزا الموسمية التي تتشابه أعراضها مع فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
تزامن الشكاوى من نزلات البرد، مع التحذيرات المستمرة من موجة ثانية لكورونا، دفعت رواد "فيسبوك" للتعبير عن مخاوفهم، لكن بطريقة ساخرة كالعادة، إذ كتبت إحدى صفحات الكوميكس: "بس مش غريبة يا شباب كلنا يجلنا دور برد في وقت واحد؟ ده تلاقيه من المروحة، هي المروحة، إبراهيم الله يرحمه قالي كده برضو".
لكن على الجانب الآخر، بدى المتخوفون الأكثر جدية في حضورهم على "السوشيال ميديا"، في التساؤل عن الموعد المناسب لارتداء الملابس الشتوية، والإجراءات الواجب اتخاذها خلال فترة التقلبات الجوية.

الأرصاد الجوية تتحدث عن موعد ارتداء الملابس الشتوية وتوجه بنصائح
يقول الدكتور محمود شاهين مدير مركز التحاليل الجوية بالهيئة القومية للأرصاد الجوية لـ"الوطن"، إننا نعيش حاليا فترة تقلبات جوية يتخللها انخفاض في درجات الحرارة خاصة الصغرى بمعدل 10 درجات، محذرا من استخدام المراوح والتكيفات في الليل أثناء فترة النوم.
ونصح السكان الذين يعيشون في الأماكن الواسعة المكشوفة، بالاعتماد على بعض الأغطية أثناء النوم، فضلا عن المتابعة الجيدة للنشرات الجوية لمعرفة حالة الطقس اليومية.
وعن موعد ارتداء الملابس الثقيلة و"الجواكت"، يؤكد شاهين، أن هذه الخطوة ما زالت مبكرة، لأنها مرتبطة بقدوم فصل الشتاء الذي يبدأ يوم 21 ديسمبر، لافتا إلى أن سقوط الأمطار خلال فصل الخريف أمر وارد.

سبب زيادة فرص الإصابة بنزلات البرد
ويوضح الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة لـ"الوطن"، سبب انتشار نزلات البرد هذه الأيام، قائلا: "نحن حاليا في بداية موسم البرد الذي يزداد مع فصل الخريف"، مشيرا إلى أن هذا التوقيت الأساسي لزيادة نزلات البرد بسبب تغير درجات الحرارة واستخدام المراوح والمكيفات، لكن الإصابات تزداد في شهر سبتمبر مع التغير المفاجئ لدرجات الحرارة.
ويضيف الحداد، أنه يصعب على البعض التفرقة بين البرد وفيروس كورونا المنتشر حاليا، ناصحا بضرورة التعامل مع أي أعراض برد حتى إذا كانت بسيطة كأنها كورونا، وعلى المصابين عزل أنفسهم في المنزل والالتزام بالعلاج، مشيرا إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية من ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي.

نصائح طبية للتعامل مع نزلات البرد في ظل كورونا

 


في تلك الفترة التي تتميز بالتقلبات الجوية تزيد احتمالية الإصابة بنزلات البرد، ويؤكد الدكتور محمد عز العرب، استشاري الباطنة بالمعهد القومي للكبد والأمراض المعدية، على ضرورة ارتداء الملابس المناسبة لطبيعة الفصل الخريفي، بجانب عدم التعرض للمراوح والتكيفات في حالة التعرق، خاصة مع كبار السن وأصحاب أمراض الجهاز المناعي، فضلا عن التغذية السليمة وغسل الأيدي باستمرار على فترات اليوم.
ويشدد عز العرب، خلال حديثه مع "الوطن"، على أهمية الاستمرر في الإجراءات الاحترازية من ارتداء الكمامة بشكل صحيح والبعد المكاني والابتعاد عن الزحام، لافتا إلى أنه في حال الإصابة بأي أعراض فعلى المريض عزل نفسه في المنزل.
وعن الفرق بين أعراض فيروس كورونا المستجد والإنفلونزا الموسيمية، ومتى يجب الذهاب إلى الطبيب؟، توضح صحيفة "مترو" البريطانية، إن الإنفلونزا عدوى فيروسية، وتكون أعراضها أكثر حدة وتستمر لفترة طويلة، وتؤثر على الجسم بأكمله، فيشعر المريض بألم في الجسم، وقشعريرة ورعشة.
أعراض الإنفلونز
- السعال.
- التهاب الحلق.
- التعب وألم الجسم.
- القشعريرة والرعشة المستمرة.
- سيلان واحتقان الأنف.
- الصداع ارتفاع درجة الحرارة.
وتتطور أعراض الإنفلونزا بشكل تدريجي، وعند استمرارها لمدة 4 أيام، ينبغي زيارة الطبيب.

أعراض فيروس كورونا
- الحمى والسعال.
- ضيق التنفس.
- آلام العضلات والتعب.
والفارق بين الإثنين، أن كورونا لا يشمل الإصابة بالتهاب الحلق، بينما قد يصاب المريض بنزلة برد، تتسبب في التهاب الحلق واحتقانه.

أخبار ذات صلة

0 تعليق