كارثة صحية.. محطة كهرباء غرب أسيوط لا تصرف مياه التبريد (مستندات وفيديو)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مع نهاية حكم الإخوان فى 2013 كانت الانقطاعات الكهربائية المتكررة إحدى أبرز المشاكل التى تواجه المصريين، ومن هنا كان إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى أول سنوات حكمه، عن مشروع قومى لتوليد الكهرباء، لتودع مصر انقطاعات التيار فى زمن قياسى. «كان كلام مش منطقى، ولا يدخلش العقل إنك تبنى محطة وتعملها خطوط الغاز والسولار والتفريغ فى 8 شهور، لكن بالفعل العقد اتوقع يوم 15 ديسمبر 2014 وولدنا كهربا يوم 27 مايو 2015، يعنى حوالى 5 شهور ونص».. هكذا تحدث المهندس عبدالناصر معروف، مدير قطاع محطة كهرباء غرب أسيوط، بفخر عن إنشاء المحطة التى يرأسها فى وقت قياسى للمساهمة فى حل المشكلة. محطة توليد كهرباء غرب أسيوط المركبة، واحدة من أضخم محطات الكهرباء فى مصر، والمقامة على مساحة 85 فدانا جنوب معمل أسيوط لتكرير البترول، بتكلفة بلغت 25 مليار جنيه، وبقدرة توليدية 1500 ميجاوات، تم افتتاحها فى 2016، ولم تتمكن حتى مطلع عام 2021 من إكمال خط الصرف لناتج مياه الصرف الصناعى، بسبب رفض الأهالى التصريف فى ترعة بنى غالب، خوفاً من تلوث هذه المياه وتأثيرها على الأراضى الزراعية، ما دفع إدارة المحطة إلى تخزين المياه فى أحواض ضخمة كبديل مؤقت.

يستند الأهالى فى موقفهم إلى نتيجة عينة صادرة فى 28 أغسطس 2019 من قطاع المعامل ومراقبة الجودة التابع للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، أكدت أن مياه الصرف الصناعى الخاصة بالمحطة غير مطابقة لمواصفات الصرف على المياه العذبة، بسبب زيادة تركيز المواد الصلبة الذائبة الكلية والزيوت والشحوم والأمونيا عن الحدود الخاصة بمعايير الصرف على المياه العذبة، ولكن هذه النتائج السلبية يقابلها نتائج أخرى من تحليل معامل وزارة الصحة، تشير إلى أن مياه الصرف الصناعى الخاصة بالمحطة صالحة للصرف على ترعة بنى غالب.

فى هذا التحقيق، ترصد «المصرى اليوم»، نتائج العينات الثلاث والاختلاف بينها ومدى الالتزام بالقرار رقم 92 لسنة 2013 الصادر باللائحة التنفيذية للقانون رقم 48 لسنة 1982 الخاص بحماية نهر النيل والمجارى المائية، بجانب التواصل مع الوزارات المعنية بهذا الملف سواء الكهرباء، أو الرى، أو البيئة، للرد على شكوى أهالى القرى التى ترويها ترعة بنى غالب.

المادة الأولى من القانون

الموافقة على صرف مياه تبريد محطة كهرباء غرب أسيوط على ترعة بنى غالب، أمر ينظمه القرار رقم 92 لسنة 2013، الخاص بتعديل اللائحة التنفيذية للقانون رقم 48 لسنة 1982 لحماية نهر النيل والمجارى المائية من التلوث.

«ضوابط ومعايير ومواصفات خاصة» حددها القانون للصرف على مسطحات المياه العذبة، حيث وضع حدًا أقصى لنسب المخلفات الصناعية السائلة المعالجة فى نتائج تحليل العينات الخاصة بمياه الصرف. 3 عينات لناتج صرف محطة كهرباء غرب أسيوط، حصلت عليها «المصرى اليوم»: الأولى صادرة من قطاع المعامل ومراقبة الجودة التابع للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، والثانية والثالثة، صادرتان من المعمل الإقليمى للمياه بأسيوط التابع لمديرية الشؤون الصحية.

أعمال تبطين الترع فى محافظة أسيوط

العينات الثلاث تعاملت مع نتيجة صرف محطة كهرباء غرب أسيوط وفقًا للحد الأقصى للمعايير الواردة فى المادة 50 من القرار 92 لسنة 2013 والخاصة بصرف المخلفات الصناعية السائلة المعالجة إلى نهر النيل وفرعيه، بالرغم من أن ترعة بنى غالب المطلوب التصريح بالصرف عليها يجب معاملتها وفقًا للحد الأقصى للمعايير الواردة فى المادة 49 من القرار؛ لأنها تأتى ضمن «مسطحات المياه العذبة»، خاصة أن المادة 49 من القرار تضع حدودًا قصوى أقل بكثير من المادة 50 فى القرار. المزيد

3 نتائج لتحليل عينات ناتج صرف محطة كهرباء غرب أسيوط، يقابلها الأهالى بالتشكيك، ورفض صرف مياه التبريد بترعة بنى غالب، مطالبين بوجود ممثلين عنهم أثناء أخذ العينات، معربين عن تخوفهم من تسبب «المياه الملوثة فى إعدام 20 ألف فدان أرض زراعية والإضرار بصحتهم»، وهو ما يراه عبدالناصر معروف، رئيس قطاع محطة كهرباء غرب أسيوط «أزمة لا أساس لها وأن مياه الصرف التى يرفض الأهالى نزولها الترعة تتشرب».

المادة ٤٩ من القانون

وبينما استغاث الأهالى بالرئيس عبدالفتاح السيسى للتدخل فى هذا الأمر معربين عن ثقتهم فى رفضه الإضرار بصحة الأهالى، قال الدكتور محمد نصر الدين علام، وزير الرى الأسبق: «الرئيس مستحيل يوافق لو الأهالى على حق»، واقترح تشكيل لجنة محايدة من جامعة أسيوط لأخذ عينات جديدة، مؤكدًا وجود عدة حلول يمكن الاستعانة بها فى حال ثبوت تلوث المياه. محمد حسن أبو اليسر، رئيس الجمعية التعاونية الزراعية فى قرية جحدم، رفض الاعتراف بنتائج العينات الصادرة من معامل مديرية الشؤون الصحية فى محافظة أسيوط والتى أشارت إلى مطابقة العينة لاشتراطات الصرف على ترعة بنى غالب. المزيد

محطة كهرباء غرب أسيوط

«العينة غير مطابقة للمعايير الواردة بالمادة 50 من قرار 92 لسنة 2013 الخاصة بمعايير الصرف على المياه العذبة، وذلك لزيادة تركيز المواد الصلبة الذائبة الكلية والزيوت والشحوم والأمونيا عن الحدود الواردة بالقرار».. كانت هذه النتيجة النهائية الخاصة بالعينة الأولـى من مياه الصرف الصناعى الخاصة بمحطة كهرباء غرب أسيوط المركبة، والصادرة فى 28 أغسطس 2019، من قطاع المعامل ومراقبة الجودة فى الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى.

نتيجة العينة الثالثة

فى هذه العينة تجاوزت نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية TDS الحد المقرر بـ800 مجم/ لتر لتصل إلى 1300 مجم/ لتر، كما تجاوزت نسبة الزيوت والشحوم O&G الحد المقرر بـ5 مجم/ لتر لتصل إلى 13 مجم/ لتر، كما وصلت نسبة النشادر NH3 فى العينة إلى 1.24 مجم/ لتر بدلاً من الحد الأقصى المسموح به والبالغ 1 مجم/ لتر. المزيد

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق