إنترفاكس الروسية: الخبراء الروس يشيدون بمستوى الأمن في المطارات والمنتجعات المصرية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشفت وكالة أنترفاكس الروسية عن مصادر لها، أن التقارير اليومية الواردة لإدارة النقل الجوي بوزارة النقل الروسية، من الخبراء والمفتشين الروس الذين يقومون حاليا بعمل مراجعة أمنية في المطارات المصرية وبخاصة مطاري شرم والشيخ والغردقة، تمهيداً لعودة رحلات الطيران العارض الروسي لمصر، أن مستوي التقييمات للحالة الأمنية والتنظيمية للمطارات والمنتجعات السياحية المصرية عالٍ جداً، وأن الجهد والعمل الذين يؤديه المصريين يحسدون عليه، وأن قرار استئناف الرحلات الجوية الروسية لمختلف دول العالم اعتبارًا من 8 فبراير الجاري، وزيادة عدد الرحلات المنتظمة المسموح بها إلى مصر من المطارات التي استأنفت الرحلات الدولية، بما لا تزيد عن رحلة واحدة في الأسبوع من كل منهما غير كافٍ ويلزم السماح بفتح رحلات الطيران العارض.

وقالت الوكالة أن هذا المطلب هو مطلب خاص للشريحتين الاقتصادية والمتوسطة اللتان أصبحتا غير قادرتين على السفر للبلدان البعيدة ذات الأسعار المبالغ فيها، كما أن المنظمة العامة لعموم روسيا دعم روسيا كانت تقدمت في وقت سابق بطلب إلى وكالة النقل الجوي الفيدرالية لفتح رحلات الطيران العارض مع مصر، وأكدت فيه أن السياح الروس لم ينقطعوا عن التدفق إلى مصر لكن من خلال شركات طيران ومنظمي رحلات غير روس لا يدفعون أي التزامات ضرائبية للدولة.

من جانب أخر أوضحت ديانا فردمان المدير العام لوكالة بلمار لشبكة TRN كيف أن العودة لمصر التي طال انتظارها يمكن أن تؤثر على التوازن القوى بين الوجهات المفتوحة بالفعل وأنها ستكون في القريب العاجل.

وكشفت فردمان عن قيامها بجولة لمنتجعي شرم الشيخ والغردقة قائلة: لقد عدت للتو من مصر فتشت خلالها الفنادق: أولاً سافرت إلى شرم الشيخ، ثم إلى الغردقة، في البداية قد يكون لدى الكثير من الناس، حتى المهنيين، انطباع بأن الفنادق المصرية في حالة سيئة، ولا توجد سياحة ولا بنية تحتية أيضًا – وأن كل شيء سيء ولكن هذا ليس هو الحال الآن في مصر فالواقع أنه يوجد الكثير من الفنادق الجديدة، ذات الخدمة الفاخرة سياحنا وسيكونون سعداء للغاية بعودتهم.

وقالت نعم هناك بعض الفنادق مغلقة، لكنني فتشتهم حتى. أستطيع أن أقول إنه حتى الآن تتم مراقبتها وصيانتها بشكل مستمر، وأن هذه الفنادق قادرة على الافتتاح في يوم واحد. كل شيء جاهز لاستقبال الضيوف هناك، يبقى فقط ملء المسابح.

وواصلت ديانا حديثها عن رحلتها لمصر قائلة: لا توجد شكاوى حول التغذية. الشيء الوحيد هو أن هناك صعوبات طفيفة مع الخمور بسبب الضرائب المرتفعة على الكحول والإشغال المنخفض إلى حد ما بنسبة 20-25 ٪، لان أصحاب الفنادق لا يرغبون في إنفاق الأموال على المشروبات الكحولية باهظة الثمن، لكن ليس هناك شك في أنه إذا ذهب السوق الروسي، فإن الوضع سيتغير.

وبسؤالها عن الإجراءات الخاصة بالتصدي لفيروس كورونا والأسعار قالت: هذه نقطة مهمة، الآن وبسبب فيروس كورونا في مصر يمنع ملء الفنادق بأكثر من 50٪. في الوقت نفسه، مع الأخذ في الاعتبار أن الفنادق في الغردقة وشرم الشيخ ضخمة، لذا يشعر السائح في ظل هذا الحمل أنه لوحده في المكان، ولدي شعور بأن مصر ستعطي درسا للفنادق في تركيا، وفيما يخص الأسعار على اعتبار أن مصر هي منتجع على مدار السنة، نظرًا لقربها من المدن المركزية في روسيا، ستكون بديل جيد للجهات المفتوحة بالفعل، والعودة إلى مصر ستغير الوضع لتكلفة الرحلات بالنسبة للروس، على سبيل المثال، إلى تركيا والإمارات، حيث ترتفع الأسعار كل يوم. حتى في مرحلة الحجز المبكرة، وبأرقام مجنونة وإن العودة لمصر سيؤثر على أسعار ويثبتها سواء في الصيف أو في الشتاء في هذه البلدان.

واختتمت تصريحاتها قائلة: بالطبع نتطلع إلى فتح السفر لمصر، حيث تكبدت السياحة في روسيا، وخاصة الشريحتين الاقتصادية والمتوسطة، خسائر فادحة، الآن فقط الأثرياء للغاية لديهم الفرصة للاسترخاء في مصر أو غيرها، وأسعار زنجبار على سبيل المثال تذهب ببساطة إلى السطح، وإذا كان هناك بديل على مدار العام برحلة قصيرة، فإن العائلات التي لديها أطفال لا يستطيعون تحمل تكاليف جزر المالديفي أو الإمارات أو تركيا أو زنجبار بهذه الأسعار الباهظة بل ستختار مصر. وستكون الخيار الأول لمعظم السياح.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

أخبار ذات صلة

0 تعليق