صدر حديثاً

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

■ صدر حديثاً عن مكتبة جزيرة الورد الديوان الأول بالعامية للشاعرة سلوى ستيفن تحت عنوان «الربيع والجراد»، قدم للديوان حزين عمر، الديوان يضم 26 قصيدة باللغة العامية يقول الأستاذ حزين عمر فى المقدمة: «سلوى تكتب السهل الممتنع تدخل إليك عبر حكاية شعبية أو حكمة أو مثل، حتى تسحبك إلى أرضها ثم تبث فيك ما شاءت من الرؤى والمواقف الوطنية والإنسانية بدون زعيق ولا شعارات»، ويقول أيضا إنها «تضع لمساتها الفنية على تصرفات غير الإنسانية: من غياب العدالة وجشع القادرين، واستكانة الضعفاء، واستهانة بالعواطف البشرية، ونشر للكآبة والإحباط.. وفى كل غرض ومعنى من هذه المعانى قصيدة أو بعض قصيدة فى هذا الديوان الممتزج بالحلاوة المرة أو بالمرارة الحلوة!!!» ويضم الديوان بعض القصائد التى تعبر عن روح ثورة 25 يناير وأحداث ألإرهاب المؤلمة، نذكر منها قصيدة «الجزارين» و«يا ساهرة»، يقدم الديوان ثلاث قصائد عن الربيع: «الربيع والجراد »، «أغنية الربيع»، «الثلج فى إجازة»، ويضم قصائد أخرى متنوعة.

غلاف كتاب «التربية الإعلامية وتحديات الإعلام»

■ صدر حديثاً عن دار المعرفة الجامعية كتاب «التربية الإعلامية وتحديات الإعلام» للدكتورة سهير عبدالسلام عميدة كلية الآداب بجامعة حلوان الأسبق وعضو مجلس الشيوخ، وتقول: «إن الكتاب يهدف إلى أن المعرفة هى نور العقول والبصائر، والرؤية البانورامية للأمور، وهى بداية الحرية والمسؤولية، وإدراك الامتيازات والمخاطر تموجُ بك إلى أرض ثابتة مهما تلاطمت الأمواج، تدرك بها مكانتك وهويتك ومكانة الآخر وهويته، تكون دائمًا نقطة الانطلاق إلى التميز والتسامى والعلو، وفى عصر يعتمد المعلومات والمعارف فى كل أرجائه، عبر وسائل الاتصال والإعلام بالغة التطور وعالية التقنية، تديرها أو تعبث بها عقولٌ ومؤسسات وجماعات ودول، والفائز أو الضحية من دون شك هو الإنسان، فبإمكانه أن يبدع ويبتكر ويتعلم ويتواصل، وبإمكانه أن يصبح مجرد متلقٍ سلبى، بإمكانه أن يمارس الحرية فى إطار من المسؤولية الاجتماعية، أو أن يعيش حرًا وإن أضر بحريات وحقوق الآخرين، هنا تصبح المعرفة هى الأمل الوحيد فى السلامة والأمان، وبواسطتها لن يكون الإنسان ضحية وإنما يصبح طوق نجاة لنفسه ومجتمعه ووطنه. وأشارت إلى أن تدريس مقرر التربية الإعلامية عن طريق مقرر يدرس للطلاب، أو دورات تدريبية لفئات المجتمع الأخرى، هو النتيجة الأكثر أهمية التى توصلتْ إليها الدراساتُ حول هذا الأمر.

غلاف كتاب «ياسين النصير.. المسافات.. مقاربة نقدية فى جدلية القرب والبعد»

■ صدر حديثاً عن دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع بسوريا كتاب «ياسين النصير.. المسافات.. مقاربة نقدية فى جدلية القرب والبعد» للدكتورة بشرى موسى صالح أوضحت د. بشرى.. يدهشنى كثيراً أنّ النصير يباشر كتبه ولاسيّما مقدماتها أو مداخلها بوصف (المغامرة)، هذا الوصف الذى يُبقى كتاباته فى دائرة (الوله)؛ لأن المعرفة حين تتحوّل إلى يقين تفقد ماءها، وتجفّ أنهارها، هو ينزاح عن يقينها، لتبقيه مغامرتها مبثوثاً فى أمكنتها المترامية. وفى هذا الكتاب (المسافات)، أجد أنّ النصير قد تجاوز وصف الناقد المكانى أو النقد المكانى إلى مرحلة تدميرية جديدة هى مرحلة (المفكّر المكانى)، أو التفكير المكانى، فقد تغلغل الفكر المكانى، والفلسفة المكانية فى كتاباته وتحوّل إلى رؤية، وفلسفة مكانية، أو ثيمة تكوينية للمعرفة المكانية فى أنساقها، وممارساتها المختلفة، النصير فى هذا الكتاب دشّن مرحلة (المفكّر) المكانى؛ فهو لا يفكّر إلا مكانياً، ولا يقرأ النصوص إلا عبر مقولاتها المكانية التى تشرب من (الماء المكانى) المعتّق فى دنان قصيّة إنه تطابق بين الذات المفكّر فيها واللامفكّر فيها، بمعنى أنّ التفكير المكانى قد تغلغل فى خطاب النصير، فأصبح لا يصدر إلا عنه، ليس من باب العنت والتكرار، وإنما عبر انثيال مكانى للرؤية الحداثية، وفلسفتها الساندة وصولاً إلى الرؤية ما بعد الحداثية، التى تنسجم كثيراً مع موارد النصير المكانية المتعددة، والمتشعبة الميّالة إلى كسر الأحادية والذهاب إلى التشتت، والتدمير،وتقويض الأغصان اليابسة،وتغذية الذات بالاختلاف، ومعانقة اليومى والمألوف فى حياكة الكلام.

غلاف كتاب «أزمة كورونا مراجعات فى الفكر القانونى المعاصر»

■ صدر حديثاً عن دار ابن النديم للنشر والتوزيع فى الجزائر ودار روافد الثقافية، ناشرون فى لبنان كتاب «أزمة كورونا مراجعات فى الفكر القانونى المعاصر» للدكتور على فيصل الصديقى ولكتاب يحاول- بإيجاز- تقفّى بعض مشكلات ما قبل كورونا كوفيد-19 المُستجد، فتدرس المشكلات العامة للفكر القانونى السائد وقتها. ثم تحاول تقديم بعض الاستشرافات المتعلقة بمرحلة «ما بعد كورونا» وخياراتها المستقبلية فيما يخص ذلك الفكر القانونى خاصةً بعد التصدّع الذى أحدثته أزمة كورونا فى منظومة القيم الأخلاقية السائدة، ومآلاتها المحتملة فيما بعد. أى سندرس أين الخلل، ونقطة التحوّل المُحتملة فيما يُمكن أن يُحدثه كورونا فى الفكر القانونى المعاصر. أى استشراف أثر الأحداث الواقعية التى قد تؤثر فى السياسة التشريعية، التى يُحتمل أنها قد تقلب منطلقات القانون وأهدافه من ضِفّةٍ إلى ضفّةٍ أخرى.

بعبارة موجزة، تحاول هذه الدراسة إعادة طرح طريقة تفكير المشرّع للتداول، وهو ما يقتضى الإشارة إلى فكر المشرع قبل أزمة كورونا بشىء من النقد، لاستشرافه بعدها. على هذا بحث الكاتب تأثيرات أزمة كورونا ومآلاتها المحتملة فى إطار مرجعيات حقوق الإنسان، ومبدأ الديمقراطية فى القانون الدستورى، وتحديات القانون الدولى، ومفاهيم الجريمة فى الفكر الجنائى. كما نراجع تأثيرات أزمة كورونا فى مجالات القانون المدنى وإصلاحاته، وقانون العمل بأزماته المتعددة، وحقوق الملكية الفكرية وموازينها، وأخلاقيات القانون الطبى.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق