طوكيو واليابان واحترام العالم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كان السؤال الرياضى الأهم فى العالم فى اليومين الماضيين هو هل ستقام دورة طوكيو الأوليمبية فى يوليو المقبل أم سيتم إلغاؤها بقرار من الحكومة اليابانية.. وبدأت الحكاية على صفحات جريدة تايمز البريطانية العريقة حيث كتب ريتشارد لويد بارى أن الحكومة اليابانية قررت سرا إلغاء دورة طوكيو بسبب كورونا وأنها تبحث فقط عما يحفظ ماء وجهها قبل إعلان الإلغاء رسميا.. وعلى الرغم من أن ريتشارد لم يذكر اسم المسؤول اليابانى الذى صرح له بذلك إلا أن العالم تعامل مع ما كتبه ريتشارد بمنتهى الجدية والاهتمام.. فهو يعيش فى طوكيو منذ عام 1995 كصحفى ومحرر مسؤول فى جريدة تايمز عن كل أخبار وتقارير آسيا وله تجربته الطويلة والعديد من الكتب والنجاحات والانفرادات الصحفية الخاصة بآسيا.

والتفت العالم بعدها للحكومة اليابانية التى نفت رسميا ما كتبه ريتشارد وأكد رئيسها، يوشيهيدى سوجا، تصميم بلاده على إقامة الدورة فى موعدها.. وأكد توماس باخ، رئيس اللجنة الأوليمبية الدولية، أنه لم يتلق أى إشارة من اليابان على أى مستوى باحتمال إلغاء الدورة.. وقال باخ، أمس الأول، إنه ليس لديه أى خطة بديلة فى حال اعتذار الحكومة اليابانية التى إن قررت إلغاء الدورة فلن تقام فى أى دولة أخرى وسينتظر العالم دورة باريس 2024.. ولم يكن نفى الحكومة اليابانية مع تأكيد اللجنة الأوليمبية الدولية كافيا لأن يهدأ العالم.. ليس فقط بسبب ما كتبه ريتشارد إنما سبقته حكايات كثيرة تهدد بالفعل إقامة هذه الدورة.. فهناك استطلاعات رأى أكدت أن أغلبية اليابانيين لم يعودوا يريدون هذه الدورة فى بلادهم رغم إنفاق حكومتهم 25 مليار دولار من أجل إقامتها.

وهناك أيضا مخاوف كورونا وحذرت الدكتورة الأمريكية مارى ويلسون، الأستاذة بجامعتى هارفارد وكاليفورنيا، لجنتها الأوليمبية مؤكدة أن إقامة دورة أوليمبية سيغدو فرصة يحتاجها فيروس كورونا ليجتاح العالم كله.. والمشكلة الحقيقية الآن هى إن كانت اليابان تفكر جديا حتى لو سرا فى إلغاء دورة طوكيو فلابد من إعلان ذلك فى أقرب وقت ممكن.. فالعالم كله بدأ الاستعداد لهذه الدورة وينفق أموالا طائلة على رعاية ورحلات ومعسكرات إعداد اللاعبين والمنتخبات.. ولا يود هذا العالم أن تفاجئه اليابان فى وقت متأخر بقرار إلغاء الدورة بعد إنفاق كل هذه الأموال.. فلابد من المصارحة واحترام الجميع إن كان هناك بالفعل قرار بالإلغاء.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    161,143

  • تعافي

    126,176

  • وفيات

    8,902

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق