سر.. أبوالسباع!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لكل حادث علته وسببه.. والمصريون عندما أطلقوا كلمة أبوالسباع على الخديو إسماعيل- وأصبح كل إسماعيل يحمل هذه الصفة من بعده- كان سبب ذلك تلك الأسود الأربعة، أى السباع الأربعة، لأن المصرى لم يتعود على كلمة أسد.. وإنما على كلمة السبع. وتذكروا مدينة أبوالسبع.. إذ إن الخديو إسماعيل الذى حكم مصر من عام ١٨٦٣ إلى عام ١٨٧٩ كان يهوى الجمال، وعندما قرر إنشاء أول كوبرى معدنى يصل بين القاهرة وجزيرة الزمالك، حيث قصر الجزيرة، رأى أيضًا أن يجعله تحفة معمارية.. ولذلك عمد إلى تجميله بوضع أربعة سباع، اثنين على مدخله من ناحية القاهرة، واثنين عند نهايته من الجزيرة.. كعادة الأوروبيين فيما كانوا يقيمونه. وهذا الكوبرى بدأت شركة فيف ليل الفرنسية فى إقامته عام ١٨٦٩، وافتتح للمرور يوم ١٠ فبراير ١٩٧٢ وتكلف ١٠٨ آلاف جنيه فقط، وهو بذلك أول كوبرى معدنى على النيل من منابعه إلى مصبه!!. وكان طوله ٤٠٦ أمتار.

وكلف «الخواجة جاكمار» بوضع السباع الأربعة. وتكلفت ١٦٨٥ كيسة وكسورًا. وثمن التماثيل كان ٩٠ ألف فرنك أى ١٤٦٥ كيسة و٤٢٥ قرشًا. ولما وصلت السباع إلى الإسكندرية تم شحنها إلى القاهرة عن طريق النيل وترعة المحمودية، وتكاليف النقل من باريس للإسكندرية هى ٢١٦ كيسة و١٨٥ قرشًا، وتم إرسال ثمنها إلى الخواجات جيليوم وجيروم عضوى مجلس العموم فى باريس!!، وتم تزيين الكوبرى بها.. واستمر الكوبرى فى الخدمة مدة ٦٠ عامًا. إلى أن قرر الملك فؤاد- ابن إسماعيل- إعادة إنشاء كوبرى جديد محله بعد أن تم هدمه فى مارس ١٩٣٠ وتكليف شركة دورمان لونج الإنجليزية بإنشائه، وتكلف ٣٠٨٢٥٠ جنيهًا و٢٥٠ مليمًا، وافتتح للمرور عليه- بواسطة الملك فؤاد- فى منتصف عام ١٩٣٣، وأطلق عليه اسم والده الخديو إسماعيل اعترافًا بفضل منشئه الأول.

وأصبح طول الكوبرى الجديد «الحالى» هو ٣٨٢ مترًا و٢٠ سم، وأعيد تركيب الأسود الأربعة على مدخليه، ولكن بارتفاع أقل مما كان عليه وضعها فى الكوبرى القديم. وكان وزنه المعدنى ٣٣٦٠ طنًا أى ضعف الكوبرى القديم.. وعرضه ٢٠ مترًا. والطريف أن كل كان من يرغب فى عبور الكوبرى القديم من الحيوانات والبشر والعربات كان عليه أن يدفع رسومًا مالية، كما نشرتها الوقائع المصرية فى عددها يوم ٢٧ فبراير ١٨٧٢، أى بعد ١٧ يومًا من افتتاح الكوبرى للمرور، وكان لكل من يعبر أن يدفع هذه الرسوم حتى الأغنام والماعز. مع إعفاء الأطفال حتى ٦ سنوات، المارين مع أقاربهم. وخصصت هذه الرسوم للإنفاق على تشغيل الكوبرى وصيانته، ومن ضمنها رسوم عبور النعاج والغزال والحلوف والدببة برسوم ١٠ فضة للواحدة!!.

** وهكذا أطلق العامة صفة «أبوالسباع» على الخديو إسماعيل تكريمًا له بسبب هذه السباع الأربعة.. ونتذكر هنا أن الدولة أطلقت على هذا الكوبرى اسم جمال عبدالناصر عند وفاته.. لكن الاسم القديم ظل صامدًا رغم عوادى الزمن، لأن قرارات الشعوب أقوى من أى مراسيم حكومية.. ليظل هذا الكوبرى هو أشهر كبارى القاهرة بعد أن أصبح «كوبرى» للنزهة فى شهور الصيف حتى الآن!!.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    161,143

  • تعافي

    126,176

  • وفيات

    8,902

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق