ارتطام يناير الكبير

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يمر غداً عقد كامل على اندلاع أحداث يناير 2011. هى سنوات أصعب من سنوات هزيمة يونيو 1967، وإحباط وتوتر سنوات ما بين الهزيمة ونصر أكتوبر 1973، وأشق من كوارث صنعها الإنسان منها، على سبيل المثال لا الحصر، «عبارة السلام» و«قطار الصعيد» وأخرى طبيعية من سيول وزلزال 1992. لماذا؟ لأنها تركت المصريين على حال تختلف قلباً وقالباً وعقلاً عما كانوا عليه. ففى كل ما مر على مصر وناسها من أحداث وحوادث وكوارث وأزمات، واجهها المصريون على قلب مصرى واحد. ظلت الرؤى والمواقف والآراء مختلفة ومتراوحة ومتنوعة بيننا، لكنه كان اختلافاً طبيعياً وخلافات عادية كتلك التى يموج بها أى مجتمع. لكن العقد الماضى، وما زخر به من أحداث توالت على رؤوسنا من «جمعات» (جمع جمعة) و«مليونيات» العيش والحرية والعدالة والغضب والتنحى والخلع والقصاص والدستور أولاً وحماية الثورة وهانزل التحرير مش حاسس بالتغيير، سرعان ما أعقبتها جمع كاشفة ومليونيات فاصحة إن لم تكن فاضحة لعمق الهوة حيث تطبيق الشريعة ومصر إسلامية والإسلام هو الحل واحكمونا بالقرآن وغيرها من الفعاليات التى اكتسبت لقب «قندهار» عن حق، أزالت الغطاء الذى ظل محكماً على دواخل المجتمع المصرى.

دواخل المجتمع المصرى وما يموج به منذ سبعينات القرن الماضى «طفح» على السطح خلال مجريات العقد الماضى بعد ما نجحت أحداث يناير 2011 فى إزالة الغطاء. وهذا الشىء الوحيد الذى نجحت فيه أحداث ثورة/ هوجة مؤامرة يناير 2011: إزالة الغطاء وكشف الدواخل. ماذا اكتشفنا؟ اكتشفنا أن المجتمع المصرى من ألفه إلى يائه لم يعد مجتمعاً مدنياً كما أنه ليس مجتمعاً دينياً، حتى وإن كان يحب أن يصف نفسه بذلك. هو «خلطبيطة» صارخة غير مسبوقة من الشىء وضده، والسمة وعكسها. واكتشفنا أن المجتمع لم يعد ينظر إلى التعليم باعتباره قيمة سامية، بل لكثرة العيال باعتباره قيمة أسمى. واكتشفنا أن جانباً عظيماً من موجات وجهود وضغوط التدين والالتزام لا تتعدى كونها تغيرات طرأت على المظهر مع الإبقاء على المحتوى «مخوخاً» مفرغاً. واكتشفنا أن موجات النهب والفساد والإهمال تركت آثاراً مجتمعية أقل ما يمكن أن توصف بها هو أنها فادحة. حتى السمة الجميلة التى يحلو لى تسميتها «وسيلة للبقاء على قيد الحياة» ألا وهى التنكيت والسخرية من النفس والأحوال، تحولت إلى وسيلة للهدم الذاتى والتقطيم المجتمعى.

تبدو الانكشافات والاكتشافات بائسة فى مجملها، لكنها فى واقع الأمر عظيمة. فلولا ما جرى فى نياير 2011، لظل الغطاء محكماً، ولظلت الدواخل تغلى وتضطرم بما فيها، ولظل حدوث الارتطام أو الانفجار الكبير مسألة وقت. حرى بنا أن نحتفى بالمناسبة، لكن ليس حرياً بنا تجاهل تفاصيلها، سواء اعتبرناها ثورة أو مؤامرة أو هوجة، إذ تبقى الارتطام الكبير ولكن مصغراً.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    161,143

  • تعافي

    126,176

  • وفيات

    8,902

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق