بروتوكول " تدريب وتنمية " بين مركز لندن للبحوث وهيئة المرأة العالمية للتنمية والسلام

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
الرياض - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

ضمن إطار المسؤولية العلمية والتأهيلية المتقدمة للنهوض بالتدريب والتعليم أعلن مركز لندن للبحوث , وهيئة المرأة العالمية للتنمية والسلام بالشرق الأوسط التابعة للاتحاد الدولي للإعلام الجديد بأوهايو الأمريكية الأول من أمس وصولهما إلى نقاط اتفاق فيما يتعلق بعقد بروتوكول تعاون مشترك .
ومثل مركز لندن للبحوث , في بروتوكول الاتفاقية , ناصر الفضلي ,رئيس مركز لندن للبحوث, فيما مثلت هيئة المرأة العالمية للتنمية والسلام , عواطف بنت حسن الثنيان , رئيسة هيئة المرأة العالمية للتنمية والسلام بالشرق الأوسط .
وفي هذا الصدد , أوضحت مدير العلاقات الخارجية بالمركز أ.د حنان صبحي عبيد بأن توقيع مذكرة التفاهم مع هيئة المرأة , يأتي انسجاما مع هدف المركز نحو الارتقاء  بالإنسان على مختلف الأصعدة التنموية كما تأتي لترجمة بعض الأهداف المشتركة لطرفي الوثيقة  المتمثلة في نشر المعرفة العلمية المتخصصة وربط التواصل العلمي والفكري مع التطور الإنساني والتنمية البشرية  ، لتقديم خدمات الاستشارات والتدريب  للمستثمرين والوزارات والشركات والأفراد سواء العربية أو العالمية .
وتابعت : أ ن منطلقات التعاون تكمن في التشابه بين المؤسستين ، فمركز لندن للبحوث المنشئ عام 2010  صرح علمي غير ربحي يستهدف تنمية البحث العلمي خدمة للبشرية , وهيئة  المرأة العالمية للتنمية والسلام والمنشئ عام 2016  من قبل  الاتحاد الدولي للإعلام الجديد (يونيم ) بأوهايو الأمريكية ,صرح نقابي مهني غير ربحي  أيضاً وله تأثيره العالمي نحو تنمية وتمكين والنهوض بالمرأة في مختلف المجالات وتكريس مفهوم المشاركة الاجتماعية الجماعية والفردية بين المؤسسات والمنظمات الدولية .
من جانبها أعربت رئيس هيئة المــرأة العالمية للتنمية والسـلام سعــادة أ.عواطف بنت حسن الثنيان عن تفاؤلها بمردود ايجابي على مختلف الأصعدة  بشان بروتوكول التعاون بين المؤسستين ، مشيرة إلى أن ذلك تم في اطار المسؤولية العلمية والتأهيلية المشتركة  لكل من المؤسستين وايمانهما معاً  أن التعليم والتنمية  من تهم المداخل الرئيسة  للتأهيل والتطوير الإداري ،  ووسيـلة مهمة للارتقـــاء  بالمجتمعات عبر  تطوير أدوات العمل الإنساني والتعاطي مــــع  مختلف القضايا بشفافية  خاصة قضايا المرأة في العالم لدورها الريادي في تنشئة الأسر ، وكذلك الإيمان  بأن خيار الأمم الساعـية التـقـدم هو العلم والتطوير المستديم .
وأضافت الثنيان أنه في ظل ما تقدمه المؤسستين محل الوثيقة من دعم للعلم ومورداً للمعرفة عبر تدريب المؤسسات الحكومية والخاصة وتأهيل كوادرها البشرية لقيادة الأعمال من خلال مشروعات وبرامج التدريب والتعليم , تسعى نحو نهضة البحث العلمي والأخذ بيد الكوادر المنتجة والمبدعة الفعالة، وتدريبها على أحدث البرامج التطويرية التي تسهم في بناء المجتمع وفق أولويات منظمة وخطط استراتيجية معدة إعداداً مميزاً معتمدةً على معايير ومقاييس عالمية , تتوافق مع متطلبات العصر في مجالاته المختلفة , بالإضافة لتأهيل خبراء متخصصين قادرين على قيادة أنفسهم قيادة حضارية وثقافة شرعية معتدلة تساهم في خدمة الفرد لنفسه ومجتمعه والعالم, ووفق دور المؤسستين نحو الارتقاء بالمرأة وتمكينها من الريادة و التميز لبناء مستقبل آمن ارتكازاً على مبادئ تتمثل بالمصداقية و التدريب المستمر و الإبداع والتواصل و الحماية .
الجذير بالذكر , بـأن مركز لندن للبحوث والاستشارات الاجتماعية , يعد أحد أهم المراكز البحثية المعتمدة دولياً من قبل المؤسسة البريطانية للتعليم , أسس في يوليو 2010 في لندن , ويعتمد في رؤيته على تطوير المشاريع التنموية وتأهيل الكوادر البشرية المتخصصة وتدريبها على إعداد الخطط الاستراتيجية المستقبلية التي تهدف إلي تنمية المجتمع عبر تطوير القطاعات الحكومية والخاصة وتقديم الدعم الكامل والشامل للبرامج التي تحقق تلك التنمية , وللمركز فرع آخر في الإمارات العربية والبحرين والكويت.

أخبار ذات صلة

0 تعليق