«قف».. أنت في قصر محمد علي باليونان

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

إنها ثلاثية من السحر والجمال والخلود يجسدها قصر محمد على باشا على بحر إيجه فى مدينة (كافالا) اليونانية، وكأنه يقول لك (قف فأنت فى حرم الجمال والسحر) حيث العمارة الفريدة والإبداع الفنى ولقاء العشاق.

أيقونة

تلك المعزوفة المعمارية التى عاش بها محمد على باشا فى اليونان قبل انتقاله إلى مصر، تحولت حاليًا إلى واحة للباحثين عن الهدوء والتمتع بالمناظر الخلابة التى تجمع شاطئ بحر إيجه ومظاهر العمارة الإسلامية، خاصة بعد الانتهاء من ترميمه وجعله فندقا ومتحفا مفتوحا يبوح بأسرار الفن والجمال.

أيقونة

بمجرد وصولك القصر تجد تمثال محمد على الشهير، الذى نحته أهم النحاتين الأوروبيين وقتها، وهو (كونستانتين ديميترياديس)، النحات البلغارى اليونانى، وبجانبه قبر والدة محمد على، ومن خلف التمثال يمكن ضبط التاريخ للعودة للوراء لرؤية ما كان يفعله محمد على باشا، داخل قصره الذى يعد منذ تاريخه وحتى الآن مبنى فريدا من نوعه فى أوروبا، فهو مجمع معمارى يضم منزلا ومدرستين ومسجدا ودار طعام للفقراء.

أيقونة

سيدة الأعمال (انا ميسيريان) هى مستأجرة القصر من وزارة الأوقاف المصرية، والتى حملت لقب المناضلة والمنقذة للقصر فى الإعلام اليونانى بعد تمويلها حملات الترميم، وتحويله إلى مركز ثقافى بحثى يحمل اسم صاحب القصر، ونظمت فيه مئات المعارض الفنية التى زينت جدران هذا القصر، إلى جانب ندوات تهدف للتقريب الثقافى بين شعوب دول البحر المتوسط.

أيقونة

«كان القصر يبكى».. جملة مؤثرة كانت مثل صرخة مدوية تصدرت بها (انا ميسيريان) أغلفه مجلات السياحية الكبرى فى حديثها الدائم عن عدم المساس بأصالة المكان بأدوات إضاءته والنظافة والأثاث.

أيقونة

وبمجرد دخولك القصر تجد الشموع البيضاء على عشرات المصابيح تعكس ضوءها على المبنى التاريخى وقبابه وحدائقه والمسبح، ثم يأخذك ممشى طويل للمنزل المكون من طابقين بهما الأثاث والفخار والسجاد لتعيش الأجواء كما كنت فى الماضى، فهناك غرفة الاستحمام وغرف المعيشة ومدخل (الحرملك)، المخصص للسيدات وقاعة مجلس محمد على وبجواره مكتب الموظفين لإدارة شؤون تجارته.

أيقونة

وفى ممر علوى تجد (Imaret) وهو مصطلح عثمانى شهير أطلق على المجمعات الخيرية الخدمية والتعليمية الأمر الذى يكشف حب محمد على لمسقط رأسه، فالمجمع به 61 غرفة وقاعتان للدراسة، ومكتبة، ومطبعة ومطبخ لإطعام زوار المجمع، إلى جانب مسجد.

أيقونة

وعلى خليج (كافالا) ترى انعكاس حديقة القصر من أعلى التلة، التى احتفظت بأصالتها واختيار صاحبها النباتات بجانب المسبح المحاط بأشجار البرتقال. وتحت قبة مهيبة تجد المدرسة القديمة التى أسست عام 1817 بأثاثها ونوافذها الخشبية المزخرفة وتحولت المدرسة إلى قاعة للقراءة والكتابة والتأمل لنزلاء الفندق.

وفى ساحة مدخل القصر من الداخل خلد الحفيد الخديو إسماعيل اسمه فى قصر جده بإقامة إصلاحات حملت تأثيرات معمارية أوروبية واضحة نراها فى كل معمار شيده هذا الحاكم وحولت إدارة الفندق تلك الساحة إلى قاعة اجتماعات صغيرة وقاعة استقبال لنزلاء الفندق.

أيقونة

قصر محمد على أحد ممتلكات الأوقاف المصرية على الأرض اليونانية المستأجرة أصبح الآن منارة تخلد سيرة ومسيرة صاحب القصر وطموحه فى تشكيل إمبراطورية، لكن تلك الإمبراطورية التى تركها فى اليونان قادرة على استيعاب جميع ثقافات شعوب البحر المتوسط داخل القصر، وأيضا مقصد للعاشقين فى محاكاة أقوى رجال القرن الـ19 الذى بدأ كرجل عسكرى تدرج فى المناصب، حتى وصل إلى منصب الوالى ثم مؤسس لنهضة مصر الحديثة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    138,062

  • تعافي

    112,105

  • وفيات

    7,631

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق