ملف عن محمد حافظ رجب في «الثقافة الجديدة»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فى عددها الأحدث الصادر فى مايو الجارى احتفت مجلة الثقافة الجديدة، التى تصدر عن هيئة قصور الثقافة، بالقاص محمد حافظ رجب فى ملف خاص بعنوان «حافظ رجب رائد التجريب فى القصة القصيرة» وقد شارك فى الملف نخبة من كبار الكتاب، وتضمن العدد شهادة الكاتب الكبير محمد جبريل التى جاءت بعنوان «كاتب فى حجرة الأرشيف، وكتبت د. أمل درويش «اللامعقول فى مخلوقات براد الشاى المغلى»، بينما جاء مقال د. سعيد فرغلى حامد بعنوان «قصص حافظ رجب من منظور علاماتى»، وقرأ سمير الفيل مجموعة «طارق ليل الظلمات» فى مقاله «حلول سردية فى طارق ليل الظلمات»، وكتب فتحى محفوظ محمد «محنة الكتابة فى زمن عدائى»، كما نطالع فى هذا العدد مقال محمود قنديل «ريشة فى مهب الريح، وجاءت شهادة السيد حافظ، تحت عنوان «قصة أول وآخر مسرحيات محمد حافظ رجب»، تلتها شهادة السيد نجم «حين خرج حافظ رجب من عزلته»، وكتب محمد خالد «حكاية الفيلم الذى لم يتم بعد»، بينما جاءت شهادة مصطفى نصر بعنوان «رحلة مع محمد حافظ رجب»، وأعادت المجلة نشر تعليق الكاتب الكبير يحيى حقى على مخلوقات براد الشاى لحافظ رجب، ويختتم الملف بدراسة ببليوجرافية أعدها شوقى بدر يوسف تحت عنوان «محمد حافظ رجب وسيرته الببليوجرافية».

وفى السياق ذاته وتحت عنوان «محمد حافظ رجب وتقويض سلطة النموذج الإبداعى» كتب الشاعر والباحث مسعود شومان (رئيس تحرير المجلة) فى افتتاحية العدد يقول: «ما الذى يتبقى من المرء إلا سيرته، ومن يحفر عميقًا فى غابة الإبداع إلا مسيرته، هكذا تشكلت تجربة الكاتب الكبير محمد حافظ رجب حافرة لنفسها مجرى لا يشبه إلا ذاته، لذا فقد خرجت أحرفه صانعة بنيتها المفارقة للسائد كاسرة النمذجة، ومحدثة صدمة إبداعية - ربما - كانت سببًا فى مشكلاته الحياتية والنفسية، وفى حديقة الشعر تضمن العدد نصوصا شعرية عامية وفصحى للشعراء محمد عبدالستار الدش، فتحى البريشى، وبهاء الدين رمضان، وبهجت صميدة، وعماد القضاوى، وعبدالرحيم الماسخ، ومحمد بيلى العليمى، وعبدالرحمن آدم. كما تضمن العدد نصوصا قصصية للكتاب صلاح عساف، وإسماعيل الأشول، ومنى ياسين، ومحمد القلينى، ومحمد إبراهيم محروس، وخالد ماضى، وعبدالله السلايمة، وسعيد سالم.

وفى مجال الترجمات والحوارات والسينما وفى باب «الصوت واللون والحرية» نقرأ ترجمات فيأتى حافلا بالترجمات والحوارات، ففى الشاطئ لقصة المرآة للكاتب هاروكى موراكامى ترجمة: محمد عبدالنبى، والسيرة الأدبية لهربرت كوين قصة خ. ل. بورخيس ترجمة د. هانى حجاج، أغنية جديدة/ شعر: لويز جلوك ترجمة محمد علام، أغنية المهد وقصائد أخرى شعر: لويز جلوك ترجمة: عبدالسلام إبراهيم، وفى رحيق الكتابة نقرأ: ملامح التحول فى العامية المصرية، كتبه د. سعيد أحمد أبوضيف، وفى باب مواجهات: أجرت المجلة حوارا مع الكاتب رجب سعد السيد، وفيه يقول: غزارة الإنتاج الروائى مضللة والحوار أجراه مسعود شومان، وفى باب قيمة وسيما: يكتب محمد الغريب «علامات سردية وجمالية فى فيلم الأب الروحى»، وفى باب الحفر باللون: نطالع مقال محمد كمال بعنوان: «ثرى مصر» فى معرض الفنان أحمد صقر، وفى باب من فات قديمه نقرأ «المشربية تاج الأصالة وزينة البيوت» لخلف أحمد محمود أبوزيد، وتختتم المجلة بمقالين فى عطر الأحباب: «عبقرية العطار.. عن سليمان العطار وصمته ورسالته» لأحمد سراج، وإشارات الموت المبكر فى عالم يسرى زكى الشعرى، لأسامة الرحيمى، وقد احتفى العدد بلوحات الفنان أحمد صقر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق