إعادة دمج ٥ أطفال داخل الأسرة بعد قضائهم فترة شهر داخل مؤسسة دار رعاية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قررت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي سرعة التعامل لانقاذ 5 أطفال أشقاء معرضين للخطر وتم دمجهم داخل الأسرة بعد قضائهم فترة شهر داخل مؤسسة دار رعاية.

وكان قد تم إيداع الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين ٩ شهور و٦ سنوات، بدار رعاية من قبل الوحدة المتنقلة بشمال القاهرة بطلب من الأب لعدم قدرته على رعايتهم وتوفير متطلباتهم المادية وهجر الأم لهم ولعدم وجود عمل وسكن مناسب مما كان يعرض حياتهم للخطر، حيث قامت الوزارة بتجهيز الأسرة ومساعدة الأب ببعض الخدمات وتوفير البيئة الصحية النموذجية للأطفال وتم تسليم الأطفال للأب بعد جهود فريق إدارة الحالة بالبرنامج وجارى متابعة الأطفال.

وفي إطار متصل.وجهت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي فريق أطفال وكبار بلامأوي للتعامل مع فتاة ورضيعتها بلا مأوى بالأسكندرية. ومن خلال دراسة الفريق، تبين أن الفتاة تدعي أ.ج 19سنة والطفلة ف.ك 6 أشهر وأن الحالة تزوجت دون السن، حيث كانت تقيم باحدي المؤسسات بالقاهرة قبل زواجها واستقرت بمحافظة الإسكندرية مع الزوج وتعرضت للعنف والتعدى من الزوج وقام بطردها من المنزل، فتوجه على الفور فريق الوحدة المتنقلة التابع للبرنامج القومى لحماية الطفلة ومقابلة الحالة وتقديم الدعم النفسى.

وتم التنسيق مع الإدارة العامة لشئون المرأة لتوفير مكان إقامة لها ورضيعتها، حيث تم توفير مكان لاستقبال الحالة بمركز استضافة المرأة بالإسكندرية وتوفير حجرة خاصه لها والأدوات اللازمة للرضيعة وسيتم بعد فترة التواصل مع الزوج والتدخل لحل المشكلة مع ضمان كافة الحقوق القانونية للفتاة والطفلة، كما تم التنسيق مع فريق إدارة الحالة للبرنامج بالإسكندرية للمتابعة والاشتراك في خطة تأهيل وتمكين الحالة.

وفي إطار آخر، نظم البرنامج قافلة طبية بمؤسستي الرعاية الاجتماعية «الحرية» و«أم كلثوم»، تضمنت تخصصات أطفال، باطنة، رمد، عظام، أنف وأذن، تغذية، جلدية، صيدلة، حيث تم الكشف على أكثر من 100 طفل في كافة التخصصات.

يذكر أن البرنامج القومي التابع لوزارة التضامن الإجتماعي «حماية الأطفال والكبار بلا مأوى» ينفذ بالتعاون مع صندوق «تحيا مصر» في 13 محافظة الأكثر كثافة لهذه الظاهرة، وهي القاهرة، الجيزة، القليوبية، المنوفية، الشرقية، السويس، بني سويف، المنيا، وأسيوط، بورسعيد، الغربية، الفيوم، ويواصل البرنامج نشاطه وسط جائحة كورونا متخذاً كافة الإجراءات الاحترازية.

التضامن تقوم بتجهيز الأسرة ومساعدة الأب ببعض الخدمات وتوفير البيئة الصحية النموذجية للأطفال
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق