البابا يترأس قداس اليوبيل الذهبى لكنيسة الملاك ميخائيل

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بالعباسية، إن فترة الصوم المقدس هدفها نزع القسوة والتحجر من القلوب.

وأضاف البابا خلال عظة روحية عقب رئاسة صلاة القداس الإلهى، أمس، بمناسبة الاحتفال باليوبيل الذهبى لكنيسة الملاك ميخائيل فى مصطفى كامل بالإسكندرية، وسط حضور شعبى محدود بسبب فيروس كورونا، إن الناس نوعان، الأول يحمل فى قلبه حجرا، والثانى يحمل فى قلبه رحمة، والذى يدقق فى حياة المسيح على الأرض يجد أنه كان فى معركة بين أصحاب القلوب الممتلئة بالقساوة وكيف يحولها السيد المسيح إلى قلوب تمتلئ بالرحمة، مشيرا إلى أن هدف الصوم يكمن فى أن يتحول قلب الإنسان من الجمود والقسوة وعدم الإحساس بالآخر وعدم الشعور إلى قلب ممتلئ بالرحمة.

وتابع: «الكنيسة تنبهنا أن نحمى عيوننا لأنها مدخل للقلب، الخطية تجعل القلب قاسيا تغيب عنه المشاعر وأولها مشاعر التوبة».

وقال البابا: «الصيام رحلة للتخلى عن قساوة القلب، وتعلمنا الكنيسة (طوبى للرحماء على المساكين)، وليس المقصود الفقراء فقط، ولكن من يمتلئ قلبه بالرحمة».

وأشار إلى أن الصوم المقدس هو الفرصة الذهبية كل عام لكى يمتلئ الإنسان من رحمة الله ويصير إنسان رحيم.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

أخبار ذات صلة

0 تعليق