مخلوف يغيّر وظيفة الأقلام «الجاف» من الكتابة إلى الرسم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في تغريد خارج السرب؛ لجأ الفنان التشكيلي هشام مخلوف إلى القلم الجاف الأسود ليبدع به لوحات معرضه «تناغم بالجاف 5»، بعد أن قدم في السنوات الماضية أربعة معارض سابقة تضم جميعها أعمالًا مرسومة بالأقلام الجاف «الأحمر والأزرق والأخضر والأسود»، بعد أن قام بالتغيير من مهمّتها ووظيفتها الأساسية من الكتابة إلى الرسم، مازجًا بينها في تناغم وتوافق بما يعطي حالة من البهجة الفنية لمن يشاهد اللوحات.

اختار «مخلوف» التخصص في أسلوب الرّسم بالقلم الجاف بعيدًا عن التشكيل بألوان الزيت والإكريلك وغيرهما، حيث وجد فيه متنفسًا لموهبته الفنية، التي أصقلها بالدراسة في قسم الجرافيك بكلية الفنون الجميلة، وتخرّج فيها عام 1994.

أعمال هشام مخلوف

عن هذا التخصص الفنى يقول: «أرى في القلم الجاف ميزات متعددة، فهو خامة جديدة فنيا، وتساعدنى أن أقدم نوعا من الإبهار الفنى، فهو يعطى إيحاءً بأن اللوحة مطبوعة وليست مرسومة بالقلم الجاف (البيك)، فهذه الأقلام أجد فيها متنفسا حقيقيا لطاقاتى الإبداعية، وإثباتا لقدراتى، فهى فكرة غير متعارف عليها تشكيليا، وهذا في رأيى مهم للفنان، فعليه أن يلجأ إلى خامات مختلفة وأفكار دوما خارج الصندوق».

يضم المعرض، الذي يستضيفه في الوقت الحالى مركز كرمة بن هانئ الثقافى بمتحف أحمد شوقى بالجيزة، أحدث أعمال الفنان «مخلوف»، حيث اختار أن يقدم 36 لوحة بالأبيض والأسود، من بينها 20 لوحة استخدم فيها فقط القلم الجاف الأسود كنوع من الاختلاف عن معارضه السابقة وتجنبًا للتكرار.

أعمال هشام مخلوف

ويضيف صاحب المعرض، لـ«المصرى اليوم»: «أتاح لى المكوث بالمنزل لأشهر عديدة نتيجة انتشار فيروس كورونا أن أقدم أعمالا بموضوعات متنوعة وبمقاسات مختلفة، إلى جانب تنويع المدارس التي تدور في فلكها اللوحات، حيث أقدم الواقعية والتجريدية والسريالية، وهو ما وجد إشادة من الجمهور والنّقاد والفنانين، معتبرين إياه تكنيكًا أقرب للطباعة، الأمر الذي يشجّعنى على مواصلة السّير في هذا الخط الفنى، متمنيا أن أصل بهذه الأقلام الجاف للعالمية، حيث يقتصر استخدامها فنيا على عدد محدود على مستوى العالم».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق