دار نشر الجامعة الأمريكية تحتفل أيضًا بأمجاد المصريين

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بينما يترقب الملايين حول العالم موكب نقل المومياوات الملكية، كحدث استثنائى وتاريخى تشهده مصر اليوم، وبينما لا تتسع صفحات المؤرخين وأقلام الكتاب لسرد خبايا الحضارة المصرية القديمة، ونقل عبقرية ملوكها، استعرضت دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة، برئاسة تريفر نايلر مدير التسويق بدار نشر الجامعة الأمريكية، عظمة التاريخ المصرى القديم، احتفاءً بهذا الحدث التاريخى الفريد.

أعده لـ«أيقونة» - تريفر نايلر

مسح الفراعنة: خفايا التصوير المقطعى لمومياوات المملكة الحديثة

نُشر هذا الكتاب الذى أعده المصريان زاهى حواس وسحر سليم، منذ بضع سنوات وحقق نجاحًا دوليًّا باهرًا؛ إذ اعتمد الباحثان المصريان على إجراء مسح مقطعى لمومياوات ملوك وملكات المملكة الحديثة، عبر استخدام أحدث التقنيات الطبية الحديثة، ومقارنتها بمعطيات الوثائق التاريخية لتقديم نظريات وفرضيات من شأنها الكشف عن الحالة الصحية لهذه المومياوات قبيل الوفاة، أو تقديم شرح واف لسبب الوفاة وغيرها من الخبايا والأسرار المتعلقة بمومياوات الملوك والملكات.

أيقونة

سيتى الأول.. ملك مصر (حياته وتأثيره)

فى هذا الكتاب حاول الدكتور إيدن دودسون، الأستاذ بجامعة بريستول، البريطانية، الكشف عن أسرار الحقبة الملكية لـ«سيتى الأول» الذى حكم مصر فى أوائل القرن الثالث عشر قبل الميلاد، الذى أعقبته بفترة وجيزة ثورة إخناتون الدينية الشهيرة. تناول الكتاب حياته وتأثيره كمعمارى عظيم تروى المعالم الأثرية الشهيرة فى أبيدوس والعديد من أنحاء طيبة مسيرته المعمارية المشرقة وإرثه الحضارى. سيتى الأول هو والد رمسيس الثانى الذى وُلد 1303 قبل الميلاد، ويُلقب أيضًا بسيتى مرنبتاح، وهو ابن رمسيس الأول والملكة سات رع.

أيقونة

مصر القديمة (دليل المُستكشف المرئى)

فى هذا الكتاب جمع بيتر مافريكيس دليلًا مُصورًا للمُكتشفات المرئية من بقايا مصر القديمة بدءًا من الأهرامات والمعابد الصخرية مرورًا بالأقنعة الجنائزية لتوت عنخ آمون ثم وصولًا إلى الأدوات التى استخدمها المصرى القديم فى حياته اليومية.

فى تل العمارنة: دليلك لمدينة «أخيتاتون» القديمة

أيقونة

فى هذا الكتاب حاولت الكاتبة، آنا ستيفنز، تقديم أدلة توثيقية مصورة حول أسرار وتفاصيل الطقوس الدينية والاجتماعية للمصرى القديم عبر توثيقها من خلال جداريات موقع تل العمارنة الأثرى الواقع على أطراف محافظة المنيا. أبرزت آنا انبهارها بمدينة إخناتون الخالدة التى أطلق عليها حديثًا تل العمارنة، فتلك المدينة التى أسسها إخناتون عام 1365، ومنحها اسم «أخيتاتون»، أفق قرص الشمس- شهدت كسره التقاليد والطقوس الدينية السائدة، آنذاك، ودعوته لديانته التوحيدية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق