The news is by your side.

خطة حماية الأرض من كويكبات يوم “القيامة”.. (صور)

0 11

أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية رسميا عن مهمة تهدف إلى مساعدة البشرية على التوصل إلى كيفية حماية الأرض من الخطر الذي تشكله الكويكبات نهاية العالم يوم “القيامة”.

وفقاً لما نشرته صحيفة “مترو” البريطانية، كان وزراء الفضاء من الدول الأوروبية قد اجتمعوا بمؤتمر يسمى “Space19 +” في إشبيلية، إسبانيا، حيث وافقوا على مهمة الكويكب “هيرا”، التي سترسل مركبة فضائية إلى صخرة  في الفضاء  تدعى “ديديموس” وهى كويكب ثنائي يتكون من كتلتين يدوران حول بعضهما البعض وهذا “جزء من مبادرات الوكالة الأوسع للدفاع عن الكواكب والتي تهدف إلى حماية المواطنين الأوروبيين والعالميين” من الصخور الفضائية.

قالت وكالة الفضاء الأوروبية في بيان أصدرته اليوم: “ستكون “هيرا” أول مركبة فضائية للإنسان على الإطلاق تزور كويكبًا مزدوجًا، وهو نظام ديديموس الثنائي”. وفي المرحلة الأولى من المهمة، سوف تحطم مركبة فضائية صخرة الفضاء. ثم تقوم سفينة ثانية بتقييم موقع التحطم وجمع البيانات عن آثار التصادم.

وأشارت إلى أن وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” تعمل بالفعل على مركبة تسمى Double Asteroid Impact Test، في حين سترسل إيطاليا قمرًا صناعيًا صغيرًا CubeSat لمراقبة الحدث. مشيرة إلى أنها تطلق مهمة المركبة “هيرا ” أسم “مسح عن قرب لكويكب ما بعد الصدمة” وجمع قياسات مثل كتلة الكويكب بالإضافة إلى حجم الحفرة التي خلفها الأثر.

ولفتت وكالة الفضاء الأوروبية “إيسا” إلى أن مركبة “دارت”” التابعة لـ”ناسا” سوف تصطدم أولاً في الكويكب الأصغر – المعروف باسم “ديديمون” – قبل أن تأتي “هيرا” من وكالة الفضاء الأوروبية “ESA” لرسم خريطة لأثر الحفرة الناتجة وقياس كتلة الكويك بو سوف تحمل “هيرا” اثنين من مكعبات CubeSats على متن الصاروخ، الذي يحمل المركبة التي ستكون قادرة على الطيران بالقرب من سطح الكويكب، وإجراء دراسات علمية حاسمة، قبل الهبوط.

وأوضحت”إيسا”، إن ملاحظات  “هيرا” عن كثب ستحول انحراف الكويكب إلى تقنية دفاع كوكبية مفهومة جيدًا ومن المأمول أن يسمح الانهيار الكوني للعلماء بمعالجة مدى إمكانية تحريف الكويكبات المكتشفة على مسار تصادمي مع كوكبنا.

 وقال إيان كارنيلي، الذي يدير مهمة “هيرا”: ‘إن تحليق البعثتين معًا سيعزز بشكل كبير من عائدات المعرفة الكلية وستجمع “هيرا” في الواقع البيانات الأساسية لتحويل هذه التجربة لمرة واحدة إلى تقنية انحراف كويكب قابلة للتطبيق على الكويكبات الأخرى

وأشار إلى أن “هيرا” ستكون في أول مهمة للالتقاء بنظام الكويكب الثنائي، وهي فئة غامضة من الكائنات يُعتقد أنها تشكل حوالي 15٪ من جميع الكويكبات المعروفة. “وتكون مهمتها اختبار مجموعة متنوعة من التقنيات الجديدة المهمة، بما في ذلك” “CubeSats في الفضاء السحيق، والروابط بين الأقمار الصناعية وتقنيات الملاحة القائمة على الصور، مع تزويد العلماء بتجربة قيمة لعمليات الجاذبية المنخفضة.” ويبلغ عرض الجسم الرئيسي لـ Didymos حوالي 780 مترًا، مع “قمره” حول حجم الهرم الأكبر في مصر، والذي يبلغ عرضه حوالي 160 مترًا.

يذكر أن العلماء  في وقت سابق من هذا العام، حذروا من أن الكويكبات أقوى مما كان متوقعًا، وقالوا إن البشرية قد تواجه صعوبة في تدمير صخرة يوم القيامة على مسار تصادمي مع الأرض. وجدوا أن التأثير الضخم لن يحول جسمًا بحجم المدينة إلى “كومة من الأنقاض” غير مؤذية، لكنه يتركها “بقوة كبيرة”. يمكن أن يكون للنتائج تأثير هائل على كيفية تعامل جنسنا مع التهديد الذي تشكله صخور الفضاء العملاقة.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

You might also like

- وحدة اعلانية -

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More