التخطي إلى المحتوى

تسعى دائمًا سيدة المسرح العربي للمشاركة ولحضور المهرجانات العالمية والمحلية للمسرح، وكان آخرها مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر التجريبي بدورته الـ 26، والتي سعت بأن تحضر حفل افتتاحه كي تخبر محبيها بأهمية هذا الفن التي خدمته سنوات عديدة، وكانت سميحة أيوب كُرمت منذ أسابيع بالدورة الـ 12 من المهرجان القومي للمسرح المصري وهذا التكريم من ضمن التكريمات الكثيرة التي حصلت عليها. آجرت “أهل مصر” لقاءًا مع النجمة القديرة سميحة أيوب لتسألها عن المهرجانات المسرحية وما يخص المسرح كونها سيدة المسرح العربي، وإليكم نص الحوار..

في البداية اشتقنا لكِ.. لماذا كل هذا الغياب؟

أنا أيضًا أشتاق للجمهور كثيرًا ولكنني لن أجاذف بكل مشواري الفني من أجل التواجد فقط، فعندما يأتيني عملًا جيدًا سوف أشارك به سواء كان مسرح أو تليفزيون أو سينما.

هذا يعني أن الأعمال التي تعرض عليكِ غير مناسبة؟

نعم، عُرض عليِ مؤخرًا أعمال كثيرة ولكنها للأسف لم تعجبني، ولكنني لدي أمل في أن تُقدم أعمالًا جيدة خلال الفترة المقبلة.

هل شاهدتِ أعمالًا مؤخرًا أعطتك هذا الأمل؟

شاهدة مسرحية “الملك لير” للنجم يحيى الفخراني وأعجبتني كثيرًا وأتمنى أن يتغير حال المسرح الحالي إلى هذا النوع من الأعمال الجيدة والهادفة، وليس فقط أن يكون الجيل الحالي يبحث عن المقابل المادي أكثر من المحتوى الجيد.

نأتي إلى افتتاح مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر.. كيف تصفيه؟

هذا المهرجان العالمي الذي افتتحته مصر في دار الأوبرا المصرية بدورته الـ 26، هو حدث مهم جدًا ومفيد للشباب لأنهم يقدمون عروضًا من مختلف البلدان وهكذا يحدث تواصل فكري واكتساب خبرات.

ماذا يعني لكِ لقب سيدة المسرح العربي؟

يعني الكثير فمنذ أكثر من 40 عامًا تم تلقيبي به في سوريا ووقتها وجدت الجميع يناديني به، وذلك لأن المسرح يعني لي الكثير، فأنا استمتع حقًا بالوقوف على هذه الخشبة وأعشق تقديم الأدوار الصعبة والتي اجتهد كثيرًا من أجل أن تظهر بشكل ناجح للجمهور وهذا ما أتمناه من الجيل الحالي بأن لا يستسهلوا.

المصدر : أهل مصر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *