التخطي إلى المحتوى

في إطار ما يعاني منه الكثير من الأفراد في مختلف أنحاء العالم حول فيروس كورونا المستجد ومدى خطوته وتأثيره على النفس البشرية، مما أدي إلى انتشار بعض الخرافات والأكاذيب حول فيروس كورنا المستجد يتم تداولها بين الناس في الكثير من البلدان حول العالم.

أهم الأكاذيب والخرافات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد:

الخرافة الأولى: عدم فائدة إرتداء الكمامات الطبية

كما أظهر العالم الروسي ألكسندر غينتسبورج في حديث عن ما يشاع حول عدم جدوى إرتداء الكمامة الطبية، وعدم فائدتها لمنع انتشار العدوى، وأكد على أهمية أرتداء الكمامة لحماية الأشخاص الذين لم يأخذوا التطعيم الخاص بفيروس كورونا المستجد، كما أن إرتداء الكمامة للناس الذين لا يملكون الأجسام المضادة الواقية.

وأضاف أن فائدة إرتداء الكمامة للشخص الذي تم تطعيمه ضد المرض، تكمن في منع العامل الممرض، حتى إذا أصيب الشخص بالفيروس وناقلًا له، فالكمامة حماية أيضًا.

أهم ثلاثة أكاذيب وخرافات مرتبطة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 1

 

 الخرافة الثانية: الأشخاص الذين تعافوا من مرض كورونا بحاجة إلى التطعيم بلقاح سبوتنيك لايت

وأكد الخبير الروسي بأن هذا الكلام غير صحيح ولو بنسبة 50%، لأن الحقيقة أن بعد ستة أشهر يحتاج من تم شفاؤهم من الفيروس بعد 6 أشهر تقريبا إلى التطعيم بهذا اللقاح “سبوتنيك لايت”، بالإضافة إلى ذلك إذا كان عمر الشخص أكثر من 65 عاما فيجب تطعيمه مره آخرى بمكون ثاني.

الخرافة الثالثة: تأثير اللقاح على القدرة على الإنجاب

أشار غينتسبورج أن هذا الكلام عارٍ تمامًا عن الصحة، حيث تم الكثير من التجارب بالدلائل من خلال معهد كولاكوف لأمراض النساء والتوليد في روسيا، وأثبتت التجارب أن عمل الجينات لا يتغير على الإطلاق بعد أخذ اللقاح، وثبت أيضًا أن عمل الجهاز التناسلي لدى الرجال الذين أصيبوا بفيروس كورونا يبقى مثبطا لفترة كبيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *