التخطي إلى المحتوى
تفاصيل جديدة يرويها ابن خالة عروسة المنوفية المقتولة ليلة زفافها
تفاصيل جديدة يرويها ابن خالة عروسة المنوفية المقتولة ليلة زفافها

روى حسن الشرقاوي، ابن خالة عروسة المنوفية المقتولة بعد ليلة زفافها، تفاصيل جديدة عن الواقعة، مشيرًا إلى أن العريس كان إنسان محترم وخلوق والخطوبة استمرت لمدة 3 سنوات.

وقال خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد على لبرنامج “حضرة المواطن”، المذاع على قناة “الحدث اليوم”، مساء الأحد، إنه كان هناك خلافات قبل الزفاف حول قائمة العروس ولكن تم تسويتها بين الطرفين.

وأضاف: “يوم الصباحية العروس اتصلت بشقيقها من أجل شراء لها متعلقات شخصية، وعندما ذهب الاخ لإعطاء شقيقته منار ما طلبته، وجد العريس بيده سلاح أبيض، وعلى ملابسه دماء، متابعًا: “أخو منار لم يتوقع ما حدث وسأل العريس هو في حد بيدبح فراخ يوم الصباحية على سبيل الهزار، ورد العريس: “روح شوف الفراخ اللي جوه”، ولما دخل شاف اخته مرمية على الأرض وسايحه في دمها والعريس جري”.

وتابع الشرقاوي: “بعد فترة فوجئنا أن العريس تم حجزه بمستشفى نتيجة طعنة في البطن”، كاشفًا أن الطب الشرعي أثبت أن الفتاة مازالت عذراء، وتم طعنها في رقبتها.

كان المئات من أهالي مدينة الباجور والقرى المجاورة لها بالمنوفية، قد شيعوا جثمان «منار عادل الأقرع»، عروس المنوفية والتي لقيت مصرعها عقب 24 ساعة من زواجها، وذلك بعد تصريح النيابة بدفن الجثة.

وأدى الأهالي صلاة الجنازة على الجثمان من مسجد حافظ بالمدينة وسط بكاء وصراخ أهل الضحية.

وكانت حالة من الحزن قد خيمت علي مدينة الباجور، عقب العثور على جثة «منار عادل الأقرع»، 19 عاما، عقب زفافها، حيث فوجئ أهلها أنها غارقة في دمائها داخل منزل الزوجية ولم يتم العثور على زوجها.

وعثرت قوات الشرطة على الزوج «محمد محمود» (29 عاما- محام)، مصابا بجرح نافذ في البطن في حالة سيئة بمستشفى بنها العام.

فيما وجه والد القتيلة وأشقاؤها التهمة إلى زوجها بالتسبب في وفاتها وقتلها عقب ساعات من زفافهما لسبب غير معلوم.

وكان اللواء محمد ناجى أباظة مدير أمن المنوفية، قد تلقي إخطارا من الرائد أحمد غباشي رئيس مباحث الباجور يفيد بمقتل منار عادل الأقرع ١٩ سنة بقرية القرنين بمركز الباجور.

وأشار البلاغ إلى أن حفل زفافها كان الجمعة، وأن شقيقها ذهب إليها للاطمئنان عليها وجدها غارقة في دمائها داخل شقة الزوجية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *